اللائحة التنفيذية لإجراءات الاستئناف

ملاحظة هامة : الاستشارات القانونية تقدم برسوم وليس مجاناً
Rate this post

اللائحة التنفيذية لإجراءات الاستئناف .هناك العديد من اللوائح التي يتم تنفيذها للاستئناف على قرار شركة أو وكالة حكومية. قد تختلف هذه اللوائح بناءً على ما ترغب في استئنافه.

اللائحة التنفيذية لإجراءات الاستئناف

اللائحة التنفيذية لإجراءات الاستئناف

تم البدء في تطبيق اللائحة التنفيذية لإجراءات الاستئناف. والتفاصيل هي على النحو التالي:

اعتبارا من اليوم ستدخل اللائحة التنفيذية التي أقرها وزير العدل في نهاية شهر رمضان حيز التنفيذ.
نشرت الجريدة الرسمية اليوم لائحة 35 مادة. ها هي تفاصيلها:

المادة الأولى:

يكون للمصطلحات والعبارات التالية المعاني المبينة قرين كل منها:

النظام: نظام المرافعات الشرعية.
الإجراءات: القواعد والضوابط الخاصة بنظام المرافعات القانونية.

المجلس: المجلس الأعلى للقضاء.

المحكمة: محكمة الاستئناف.

الاعتراض هو مرافعة أو تدقيق.

المستأنف: خصم الاستئناف أو المرافعة أو المراجعة.

يعتبر الحكم المعروض على محكمة الاستئناف وفقاً لأحكام القانون نافذاً بما يراه مناسباً.

المادة الثانية:

يجب أن تتضمن المذكرة المقدمة إلى المحكمة ما يلي:

أ- اسم المستأنف ورقم هويته أو رقم سجله التجاري وممثله ومحل إقامته. ا ب – تاريخ تقديم طلب الترخيص أو الإذن بالعمل.

ب- اسم المدعى عليه وعنوانه ،والسجل التجاري بحسب الأحوال ،ومحل إقامته.

ج- بيانات الحكم المستأنف وأسبابه وطلبات المستأنف.

د – تاريخ إيداع المذكرة.

2 – إذا كان الاستئناف عريضة. يجب إرفاق نسخ من الطلب برقم المستأنف.

3- إذا لم يذكر المستأنف نوع طلب الاستئناف. كمرافعة أو مراجعة ؛ انظر بتمعن.

4 – إذا كان المحكوم عليهم أكثر من واحد جاز لهم تقديم مذكرة اعتراض واحدة أو عدة مرافعات.

إذا طلب المستأنف في مذكرة اعتراضه أحد نوعي التظلم – المرافعة أو المراجعة – يجوز له تعديل طلبه إلى النوع الآخر خلال المهل المحددة للاعتراض 6- يجب أن يكون مكتب المدعي العام في مبنى يسهل الوصول إليه من قبل المواطنين والأشخاص الآخرين الذين يحتاجون إلى الحضور.

6- مع مراعاة ما ورد في الفقرة (1) من هذه المادة ،إذا قدم المعترض أكثر من مذكرة اعتراض خلال فترة الاعتراض. فتكون آخر ملاحظة تمت الموافقة عليها.

بادئ ذي بدء ،لكل فرد الحق في الاعتراض وفق المادة (177) من النظام. ثانياً: الطرف الآخر المذكور في الفقرة (3) من المادة (مائة وخمسة وثمانون) هو كل من له حق الاعتراض وفق المادة (177) من النظام.

المادة الثالثة:
1 – تنظر المحكمة في الاعتراض المقدم على الحكم خلال فترة زمنية معقولة بعد استلامه. سوف ينحي جانبا أي حكم يكتشف أنه خاطئ. إذا قررت محكمة أعلى قبول الطعن في الحكم السابق ،فيجب عليها الانتظار لمدة خمسة أيام من تاريخ انتهاء مهلة الاعتراض قبل طلب ملف القضية من الدائرة المختصة.

2 – إذا انتهت مدة ولاية قاضي الدائرة أو قضاتها أو بعضهم يعرض ملف الدعوى على محكمة الاستئناف فور انتهاء مهلة الاعتراض.

المادة الرابعة:
المحكوم عليه المشار إليه في الفقرة (4) من المادة (مائة وخمسة وثمانين) هو المحكوم عليه غيابياً بموجب المادة (56) والفقرتين (1) و (3) من المادة (57).

المادة الخامسة:
1 – يحول طلب الاستئناف الدعوى بحالتها قبل صدور الحكم المستأنف فيه فقط على ما هو مقدم من أجله ،وعلى المحكمة أن تنظر في طلب الاستئناف على هذا الأساس. لدعم اعتراضه ،يجب على الطرف تقديم دليل يقنع المحكمة بأن لديه دفاعًا أو بيانات جديدة.

2 – للمستأنف – قبل انتهاء جلسة المرافعة الأولى ،بعد تقديم استئنافه الأصلي إلى المحكمة الأدنى – أن يقدم استئنافًا ثانويًا إلى تلك المحكمة الأدنى ،ويختفي مع زوالها. يتم ذلك عن طريق مذكرة تحتوي على البيانات المنصوص عليها في الفقرة (1) من المادة الثانية من هذه اللائحة.

المادة السادسة:
إذا قضت المحكمة بعدم قبول الطلب الجديد ،وفقًا لإجراءات رفع الدعوى ،فيجوز لمن لم يُقبل طلبه تقديمه إلى المحكمة الابتدائية المختصة.

2 – عندما تصدر محكمة ابتدائية قرارًا بشأن مقبولية طلب موضوعي ،يجوز لمن رُفض طلبه من قبل تلك المحكمة الاستئناف أمام المحكمة الابتدائية. وفقًا للمادة 175 من النظام القانوني ،يمكن للمتقدمين الذين لم يُقبل طلبهم تقديمه إلى المحكمة الابتدائية.

المادة السابعة:
يجوز للمحكمة تعديل الطلب المقدم من المدعي بعد تقديم الطلبات النهائية أمام المحكمة الابتدائية.

المادة الثامنة:
لا يجوز الدخول أو التدخل في أي شخص لم يكن جزءًا من القضية التي صدر فيها الحكم المستأنف. ما لم يتم الدخول من قبل المحكمة نيابة عن العدالة أو إظهار الحقيقة.

المادة التاسعة:
يتم تسجيل القضية لدى المحكمة بمجرد وصولها إليها. ثم يتم إحالته إلى الإدارة المختصة وفقاً لإجراءات التوزيع الداخلي.

2 – إذا كان طلب الاستئناف مرافعة تحدد المحكمة عند قيد الدعوى موعد الجلسة الأولى على ألا يتجاوز الميعاد عشرين يومًا من تاريخ القيد. بالإضافة إلى ذلك ،إذا صدر حكم في قضية مستعجلة ،حيث تكون الجلسة الأولى في غضون عشرة أيام وتم إخطارها بهذا التاريخ يجب الرد على الاعتراض قبل ثلاثة أيام من الجلسة.

المادة العاشرة:
يجب على مقدم الطلب متابعة مواعيد القضية مع محكمة الاستئناف بمجرد توقيعها.

المادة الحادية عشرة:
في حالات الاستئناف ،تنظر المحكمة في التحقق من القضايا الأولية المتعلقة بالاختصاص وشروط قبول الطلب.

المادة الثانية عشرة:
1 – إذا تخلف المستأنف عن حضور الجلسة الأخيرة قبل ميعاد الاستئناف وانقضت ستون يوماً من تاريخ الجلسة ولم يتقدم بطلب للمضي قدماً خلال هذه المدة ،تحكم المحكمة بفقدانه. الحق في مزيد من الاستئناف.

2 – إذا حضر طالب الاستئناف مرافعته خلال الستين يوماً وطلب السير في الدعوى يحدد موعد الجلسة ويبلغ المدعى عليه بذلك. إذا لم يحضر المستأنف أي جلسة – بخلاف الجلسة الأولى – التي يتعين عليه حضورها ،فيجب أن يكون حقه في الاستئناف

إذا طلب المستأنف إعادة النظر في الحكم ،ورأت المحكمة أنه مرافعة ،أو نقضت الحكم ،فعليها حسب الإجراءات المعتادة تحديد موعد الجلسة وإبلاغ الخصوم به. إذا تم إخطار المستأنف بعد حدوث كل هذا ،فإن أحكام الفقرة 1 تنطبق عليه

تسري المادة (180) من النظام على مدة الستين يومًا المذكورة في الفقرة (1) وعلى تخلف المستأنف عن أي جلسة محاكمة.

المادة الثالثة عشرة:
إذا لم يستوف طلب الاستئناف البيانات المنصوص عليها في الفقرة (أ / 1) من المادة الثانية من اللائحة ،تحكم المحكمة بعدم قبوله.

المادة الرابعة عشرة:
إذا قضت المحكمة بسقوط حق الاستئناف بموجب المادة (12) من اللائحة ،أو بعدم قبول حق الاستئناف بموجب المادة (13) من اللائحة ،يكون القرار نهائيًا. الجزء الثاني الخطوة التالية أبحث دائمًا عن طرق لتحسين مهاراتي في الكتابة. هو – هي

المادة الخامسة عشرة:
تفصل الدائرة في طلب استئناف الأحكام الصادرة لعدم اختصاص النظر في الدعوى ،أو عدم سماعها بسبب حكم سابق ،أو عدم سماعها لمضي المدة ،أو وقف الدعوى ،أو عدم قبول الدعوى بدون سبب على الإطلاق. خلال عشرة أيام من تاريخ إحالتها ما لم أو يعتقد المجلس خلاف ذلك. الفصل الخامس: الشخصي والمهني:

المادة السادسة عشرة:
للدائرة في سبيل نظر القضية مرافعة الآتي:

1 – تكليف أحد قضاتها بتجهيز الدعوى للنظر فيها ،بما في ذلك دراسة الدعوى ومذكرات القاضي المنتدب ومستنداته ،وإعداد مسودة الحكم.

2 – لتمكين الخصوم في الدعوى من تبادل المذكرات والمستندات مع إدارة المحكمة خلال مدة لا تزيد على عشرين يوماً على أن: أ. يتم تحديد عدد المذكرات المقدمة من قبل كل طرف متعاقب ؛ ب. يتم تقديم كل مذكرة في تاريخ محدد ؛ وج. الإجراء التالي

المادة السابعة عشرة:
إذا نظرت المحكمة في الدعوى في المرافعة ،تفصل الدائرة في أي اعتراضات على الأحكام الصادرة في القضايا المستعجلة في الجلسة الأولى. ما لم يكن ذلك ضروريًا أو يقرر المجلس خلاف ذلك.

المادة الثامنة عشرة:
لا يجوز تأجيل الجلسة إلا لسبب يقتضي بيان ذلك في السجلات ،ولا يجوز تأجيلها لنفس السبب أكثر من مرة ،ولا يجوز أن تزيد مدة التأجيل على ثلاثين يوماً. لا يجوز أن يتجاوز عدد الجلسات ثلاث جلسات إلا إذا لزم الأمر ،أو يقرر المجلس خلاف ذلك.

المادة التاسعة عشرة:
إذا نظرت المحكمة في الدعوى بدفع ،يكون ضبطها على الوجه الآتي:

يدون الشاهد المختص بيانات الدعوى الأساسية واسم المحكمة والدائرة واسماء القضاة وحضورهم وبيانات صك الحكم الابتدائي في محضر يودع بملف الدعوى.

2 – تسجل الدائرة في الحجز ملخص اعتراضات المستأنف ومضمون طلبات الخصوم والأسئلة التي طرحتها الدائرة وردها الشفوي عليها والأدلة والدفوع المقدمة إليها والإشارة إلى أي مذكرات. مقدم.

إذا لم يتضمن محضر الضبط أقوالاً منسوبة إلى أحد الخصوم أو غيرهم ،أو إفادة أو شهادة ،فيكفي لقاضي الدائرة وكاتب الضبط بتوقيع أسمائهم لاستبعادهم من هذه الشهادة.

المادة العشرون:
إذا اشترطت المحكمة سماع شهادة شاهد غير مقيم في المدينة أو المحافظة التي تقع فيها المحكمة ،فيحق لهذه الدائرة أن تحل محل المحكمة في مدينته أو محافظته ،وينطبق هذا على استبدال الخصم. أو حلف اليمين أو التفتيش على المتنازع عليه.

المادة الحادية والعشرون:
إذا كان الاستئناف تدقيقًا ،وانقضت مهلة الاستئناف ؛ وبعد ذلك لا يجوز تقديم مذكرات في الدعوى أو سماع أي من الخصوم. ما لم تقرر الدائرة النظر في القضية في المرافعات.

المادة الثانية والعشرون:
عند النظر في الاستئناف عن طريق التدقيق ،على المحكمة التحقق من الأمور الأولية المتعلقة بالاختصاص وشروط قبول الطلبات خلال عشرة أيام من تاريخ إحالة القضية إليها.  يجب على الطرف الذي يرفع الدعوى أن يلتزم بجميع التزاماته ويدفع مبلغًا يساوي ضعف مبلغ التعويض المطلوب من أجل

المادة الثالثة والعشرون:
إذا نظرت محكمة الاستئناف في الدعوى بعناية وقررت اتباع الحكم المستأنف ،تدون محضرًا يتضمن البيانات الأساسية المتعلقة بالدعوى واسم المحكمة والدائرة وأسماء القضاة والإشارة إلى مراجعتها. مذكرة اعتراض. يتم التوقيع عليها من قبل القضاة وكاتب السجلات. يجب أن يحضر إلى ملف القضية ،ويتم إعداد نموذج رسمي لهذا الغرض.

المادة الرابعة والعشرون:
وينظر قضاة المحكمة الدورية في القضايا خلال عشرين يوماً من تاريخ الإحالة ،فيما عدا الدعاوى الجزئية. سيتم الاستماع إليها في غضون عشرة أيام ما لم يكن ذلك ضروريًا أو يقرر المجلس خلاف ذلك.

المادة الخامسة والعشرون:
1 – إذا وجدت المحكمة – أثناء نظرها في القضية بعناية – أنها تتطلب نقض الحكم كليًا أو جزئيًا ،فيجوز لها المضي في محاكمة جديدة. ثم تقوم بتدوين الحقائق كما تم العثور عليها وقرارها بشأن هذه المسألة.

2 – يجوز الحكم بتأييد جزئي ،ومن ثم يمكن للمحكمة أن تنظر في طلب النقض بالمرافعة وفق الإجراءات المعتادة.

المادة السادسة والعشرون:
1 – ينطق الحكم في جلسة علنية ،بما في ذلك إقرار الحكم المستأنف ،ويوقع على المحضر قضاة الدائرة وكاتب الضبط.

2 – إذا لم يبلغ المحكوم عليه بجلسة النطق بالحكم. يتم إبلاغه بنسخة من الحكم.

المادة 3 من محكمة العدل الدولية لا تنطبق على الأحكام الصادرة دعمًا للأحكام التي تم تدقيقها حسب الأصول وفقًا للمادة 25 من محكمة العدل الدولية ،والأحكام الصادرة بمصادرة حق الاستئناف وفقًا للمادة 85 من محكمة العدل الدولية. الأحكام الصادرة بسقوط حق الاستئناف واجبة المادة (12) من اللائحة والقرارات الصادرة بموجب المادة (السابعة والعشرون) من اللائحة.

المادة السابعة والعشرون:
إذا قررت المحكمة نقض الحكم الصادر لعدم اختصاص النظر في الدعوى ،أو عدم النظر فيها لأنه قد تم بالفعل ،أو عدم سماعها بسبب مرور الوقت ،أو عدم قبول الدعوى لكونها. مكتوبًا بشكل غير صحيح ،أو عدم قبول دفع فرعي أدى إلى حظر المضي فيه يكون قرار محكمة الاستئناف ملزماً للمحكمة ولا يجوز إعادته في أية قضية أخرى.

المادة الثامنة والعشرون:
1- يجب أن يتضمن الحكم ما يلي
بيانات القضية الأساسية ،واسم المحكمة والدائرة ،وأسماء القضاة ،ووقائع القضية ،والمستندات ذات الصلة ،والقواعد ذات الصلة. ماذا تفعل بعد قراءة هذا الكتاب إليك أفضل ما يمكنك فعله بهذا الكتاب. فيما يلي بعض الاقتراحات لما يجب فعله بعد تعلم كتابة الرسائل
ب- الرد على الأسباب والدفوع الواردة في طلبك. إلا إذا تضمن القرار المستأنف رداً عليه.

2 – يجوز الرجوع إلى وقائع الحكم المستأنف وأسبابه إذا كانت صالحة للاستناد إليها ،وعلى المحكمة بيان الأسباب التي تراها مناسبة.

المادة التاسعة والعشرون:
1 – تسلم الوثيقة التي تحدد موعد تسليم نسخة من صك الحكم خلال 21 يوماً من تاريخ النطق به.

2 – إذا صدر حكم بالإدانة في جريمة يعاقب عليها بالإعدام أو الحبس ،تسلم المحكمة نسخة من سند الحكم للمحكوم عليه في التاريخ المحدد. واذا لم يحضر لاستلامها تودع بملف الدعوى وتحرر محضرا بذلك.

على الإدارة المختصة بالمحكمة إبلاغ المسئول عن السجين أو الموقوف بإحضاره في الموعد المحدد لاستلام صورة سند الحكم. ما لم يتقرر أن يكتفي السجان بإرسال نسخة من الحكم إلى مكان حبسه أو حبسه بنفسه ،يحرر محضر ويوقع منه. من يقوم مقامه ويرسل المحضر الى المحكمة.

المادة الثلاثون:
تنظر محكمة الاستئناف التي أصدرت الحكم في طلب تصحيح الحكم أو طلب تفسيره. في حالة وفاة أحد أعضاء هيئتها أو أحدهم. أولئك الذين يحلون محلهم سيفعلون ذلك وسيخضع طلب التصحيح للأحكام التي تحكم الفصل الثاني من الفصل العاشر.

المادة الحادية والثلاثون:
إذا لم تكن هناك دعوى قضائية ،فيجوز للمحكمة أن تفي بما تراه غير موجود في الإجراء.

المادة الثانية والثلاثون:
لا يترتب على نقض الحكم إلغاء الإجراءات السابقة التي قامت بها المحكمة الابتدائية ،وللمحكمة أن تستعين بها عند الاقتضاء.

المادة الثالثة والثلاثون:
تعد الإدارة المختصة النماذج اللازمة لتنفيذ أحكام هذه اللائحة ،ويصدر بقرار من وزير العدل باعتمادها.

المادة الرابعة والثلاثون:
يحل هذا النظام محل اللائحة التنفيذية لمواد الفصل الثاني ،المادة 11 من النظام.

المادة الخامسة والثلاثون:
تنشر اللائحة في الجريدة الرسمية ويعمل بها من تاريخ نشرها.

اقرا ايضا:اجراءات مابعد الحادث المروري بالسعودية

الفرق بين شركة التضامن والشركة ذات المسؤولية المحدودة

تحويل من مؤسسة الى شركة الشخص الواحد أو شركة محدودة

محامي تجاري بجدة خبير في الشركات والعقود التجارية

نص المادة 200 من نظام المرافعات الشرعية

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها) 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *