تعريف عقد الشركة

ملاحظة هامة : الاستشارات القانونية تقدم برسوم وليس مجاناً

تعريف عقد الشركة.  عقدالشركات مثل أي عقد آخر لا يتم إلا إذا كان له أربعة أركان: الموافقة ،والقدرة ،والمكان ،والسبب. هذه الركائز ليست واردة في نظام الشركات السعودي ،لكنها تعتبر من القواعد العامة  التي لا ضرورة للنص عليها..

تعريف عقد الشركة

تعريف عقد الشركة

تعريف عقد الشركة

الرضا

يجب أن تكون الشركة راضية عن شركائها. يجب أن تتضمن موافقة الشركاء جميع بنود العقد ،مثل اسم الشركة ومقدار رأس مالها وحصة كل شريك في رأس المال وبداية ونهاية السنة المالية والشكل القانوني والمدة والغرض. ستكون الشركة باطلة إذا لم تكن راضية عن جميع شركائها.

الشركاء أو أحدهم ،أو إذا شابها عيب في الوصية كالخطأ والغش والإكراه. المكون الأساسي هو القدرة على الرغبة في ما هو جيد وعادل. من السيء جدًا ألا يدخل الشريك شركة إذا لم يرتكب هذا الخطأ ،كما لو أن شخصًا دخل في شركة يعتقد أنها شركة S Corp. بينما هي في الواقع شركة تضامن .

الأهلية

يجب أن يكون عمرك ثمانية عشر عامًا لإبرام العقد. يتم الحصول على حالة الشريك في الشركة اعتمادًا على نوع الشركة والوضع القانوني للشريك. المبدأ العام أن أي شخص بلغ الثامنة عشرة من العمر ولم يصاب بأحد أعراض العجز (الجنون أو الخرف) أو الأعراض التي تنتقص من القدرة (الحماقة أو الإهمال) يمكن أن يصبح شريكاً.

. شريك في العمل إذا كان الشخص عديم الأهلية ،مثل القاصر المميز ،أو بلغ سن الرشد ،وكان يعاني من الحماقة أو الإهمال (لأنه لم يتم إخباره بالشكل المناسب) ،فإن قيامه بالدخول في الشركة (ذلك يتطلب منه الموافقة على الشروط) لاغية لصالحه. إن فعل الدخول في الشركة يقع بين المنفعة والضرر. لذلك هناك رأي مفاده أن المرء يجب أن يكون لديه القدرة على إبرام العقود.

الدائرة بين الخير والشر ،لأن هذا السلوك يتفق مع الشريعة الإسلامية. لا تسمح الشريعة (الشريعة الإسلامية) للصبي المميز بإبرام عقد شركة دون إذن وليه ،باعتبار أن عقد الشركة هو نوع من المعاملات المالية بين المنفعة والضرر. ومع ذلك ،تجدر الإشارة إلى أن الشريك العام في شركات التضامن والشراكة المحدودة بالأسهم والشراكة المحدودة يكتسبان صفة التاجر بسبب الانضمام إلى الشركة ،وبالتالي يجب أن يكون لديهم الأهلية لممارسة التجارة كما هو موضح سابقًا.

. وتجدر الإشارة إلى أن لولي القاصر أن يستثمر أمواله بالاكتتاب في أسهم الشركات. يمكنك الشراء على أساس أن هذا الاستثمار أمر مؤكد.ولا يترتب على ذلك تحمُّل القاصر المسؤولية التضامنية والمطلقة عن ديون الشركة ،باستثناء ما تخوله ملكيته في الأسهم.

المحل

ما الذي تسعى الشراكة إلى تحقيقه؟ يجب أن يكون مقر الشركة محددًا وقابلًا للتطبيق ولا يتعارض مع النظام العام أو الآداب العامة. لذلك ،ستكون الشراكة باطلة إذا كان غرضها محظورًا ،مثل صنع الكحول أو المخدرات أو لحم الخنزير أو الاتجار في الأعضاء البشرية أو التدبير. لا يُسمح ببيت الدعارة والمقامرة في المقام الأول. وإذا كان الغرض منه إقامة نشاط مباح في المقام الأول فهو باطل. على سبيل المثال ،يعتبر التأمين أو الادخار أو الأعمال المصرفية التي يتم إجراؤها عبر شركة ذات مسؤولية محدودة غير صالحة إذا نفذت أحد هذه الأعمال. الثلاثة.

السبب

اختلف المعلقون على القانون حول المقصود من سبب عقد الشركة. يعتقد الفريق أن سبب عقد الشركة هو الرغبة في تحقيق الغرض منه. لذلك يقول أصحاب هذا الرأي إن عقد الشركة يشمل المحل وأصحابه. لذلك إذا بدأت شركة ،سيكون لديك جميع الموارد لتحقيق أهدافك ويمكنك ليس فقط بناء متجر ولكن أيضًا توفير فرص عمل لموظفيك.يجب إلغاء ترخيص صاحب المتجر للمشروبات الكحولية وعدم السماح للشركة بتقديم المشروبات. يُعتقد أن سبب حدوث ذلك هو أن صاحب المتجر وصاحب الحانة جزء من مجموعات مختلفة ،وكلاهما يريد الربح ماليًا.

أنواع

هناك أنواع مختلفة من الشركات التي يمكن تشكيلها في ولايات مختلفة ،ولكن الأكثر شيوعًا هي الشركات.

  • شركة محدودة الأسهميتم تشكيل الشركات للمشاريع التجارية. الشكل الأكثر شيوعًا للشركات المستخدمة في المشاريع التجارية هو الشركة.
  • شركة محدودة بضمانتستخدم الشركات لأغراض غير تجارية ،مثل النوادي والجمعيات الخيرية. يضمن أعضاء الشركة دفع مبالغ معينة في حالة إعلان إفلاسها ،ولكن بخلاف ذلك ليس لديهم حقوق اقتصادية فيما يتعلق بالشركة.
  • شركة محدودة بضمان مع حصة رأس المالالكيان المختلط هو شركة تم تشكيلها لأغراض غير تجارية ،لكنها تتلقى بعض الأموال من المستثمرين الذين يتوقعون عائدًا.
  • شركة ذات مسؤولية غير محدودةاليوم ،نرى أن هذه نادرة وغير عادية في ظروف استثنائية.

الشركات من الأنواع المذكورة أعلاه هي بشكل عام تلك المسجلة بموجب التشريعات المعمول بها في مختلف البلدان. أقل أنواع الشركات شيوعًا هي:

النظام الأساسي للشركة. قبل خروج التشريعات الحديثة ،كانت هذه مجرد أنواع من الشركات. أصبحت الآن نادرة نسبيًا ،باستثناء بعض الشركات القديمة جدًا التي لا تزال موجودة (مثل البنوك البريطانية) ،أو المجتمعات الحديثة التي تؤدي وظيفة شبه تنظيمية (على سبيل المثال ،بنك إنجلترا). هناك شركة شكلها حديث الميثاق. هناك شركات تم تأسيسها بشكل خاص وفقًا لقوانين الاختصاص القضائي ذات الصلة

،وهناك شركات خطابات براءات الاختراع.معظم الشركات هي ملكية فردية وليست شركات. في اللغة القانونية ،يُشار عادةً إلى مالكي الشركة باسم “الأعضاء”. في الشركة ،هذه أسهم. في شركة محدودة بالأسهم ،ستكون هذه أسهم. في شركة محدودة الضمان ،قد يكون هذا هو الضامن.

أنشأت بعض البلدان أشكالًا خاصة من الشركات الخارجية في محاولة لجذب الأعمال إلى ولاياتها القضائية. ومن الأمثلة على ذلك “المخزن المؤقت لمحفظة الشركة”. والشركات ذات الغرض المقيد.

هناك العديد والعديد من الفئات الفرعية لأنواع الأنظمة القانونية.

يمكن أيضًا تمييز الشركات من خلال الأغراض القانونية والتنظيمية بين الشركات العامة والشركات الخاصة. الشركات العامة هي الشركات التي يمكن تداول أسهمها علنًا ،غالبًا (ولكن ليس دائمًا) على أساس منظم في البورصة. الشركات الخاصة لا تملك أسهما.قد تضع الشركات الخاصة قيودًا على عدد الأسهم التي يمكن للفرد امتلاكها.

في الشركات المساهمة العامة والشركات المساهمة الخاصة ،لا يُطلب من الشركاء توقيع عقد.يساهم كل موظف فقط في حدود حصته في رأس مال الشركة.

بالنسبة للفقه الإسلامي ،تنقسم الشركات إلى ثلاثة أقسام: 1. شركة الإباحة 2_شركة الملك 3_شركة العقد

يتم تعريف الشركة على أنها كيان قانوني يتكون من شخصين أو أكثر لتنفيذ مشروع تجاري بمساهمة مالية ،ويلتزمون بتقديم حصتهم من المال أو العمل من أجله. تنص المادة 1329 في مجلة الأحكام القضائية على ما يلي: عقد بين طرفين أو أكثر يقسم الأرباح بالتساوي.

الشركة هي اجتماع بالاتفاق. في تعريفه اللغوي والاصطلاحي ،هو عقد بين طرفين تختلط فيه شروط العقد بينهما. هذا التفسير مأخوذ من القرآن: “سترى (أي سترى) بعض الوجوه تتحول إلى اللون الأبيض بسبب حديثهم المشترك ؛ وعندما تكون بين يديك ،سيتم سؤالك عنها وستعرف ماذا تقول عنها “.

ومنه قوله تعالي في سورة ص الاية 24 (قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ ۖ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ) والخلطاء في الآية الكريمة هم الشركاء، والآية تعبر عن واقع ما يكون عليه كثير من الشركاء من بغي وظلم.

قال داود: لقد ظلمك أخوك بسؤاله ضم نعجتك إلى نعاجه، وإن كثيرًا من الشركاء ليعتدي بعضهم على بعض، ويظلمه بأخذ حقه وعدم إنصافه مِن نفسه إلا المؤمنين الصالحين، فلا يبغي بعضهم على بعض، وهم قليل. وأيقن داود أننا فتنَّاه بهذه الخصومة، فاستغفر ربه، وسجد تقربًا لله، ورجع إليه وتاب.

ونلاحظ أن الله سبحانه وتعالى عبر هنا بقوله “كثيرا” وهنا لا يعني الغلبة،

،ونتيجة لذلك ،من حيث اللغة ،فإن الشركة هي فقط بين شريكين أو أكثر. لذلك ،سنناقش التعريف اللغوي والاصطلاحي للشركة.

v    الفرع الأول: تعريف الشركة لغةًً:-

أصلها ( شَ رَ كَ ) والشَّركة :الاختلاط والشريك: هو المشارك وهو الذي يدخل في عمله مع الآخرين ،والشريك يجمع الشركاء والشركاء.

وهي:-الشيء بين اثنين أو أكثر للقيام بعمل مشترك ،ويقال: “فلان نسقت الشيء إذا نسقت معه ،ونسقنا في معنى تنسيقنا”.

وتسمى الشركة بالخلط وهي صفة للمال ،وتسمى اختلاط الشريكين ،وهو فعلهما ،ويسمى أيضًا العقد نفسه ؛ لأنه سبب للاختلاط ([2]). ).

v    القسم الثاني: تعريف الشركة بمصطلحاتها:

اتضح لي من خلال البحث أن بعض الفقهاء أهملوا تعريف الشركة اصطلاحيًا بمعناها العام ،لأنهم استخدموا مصطلحات وشروطًا مختلفة حيث عرّفوها:

1- الحنفيــة:-الشركة: شركة مملوكة لشخصين. تكون الشركة مملوكة للورثة أو الملاك عن طريق الإرث أو الشراء.

2- المالكيـة:-هو قرار بين مالكين أو أكثر يتم تضمينه فيما بينها للمالكين الآخرين. يجوز تضمين مالك واحد فقط في هذا القرار.

3- الشافعية:-إثبات أن حقًا مشتركًا لشخصين أو أكثر في نفس الجانب من النزاع.

4- الحنابلـة:-هو اجتماع في الاستحقاق أو التصرف.

تتوافق صياغة تعريف الشركة في القانون المدني الأردني مع صياغة القوانين المدنية العربية الأخرى. تنص المادة 505 من القانون المدني المصري على ما يلي: “التعهد هو شخص اعتباري أو جمعية أشخاص تتعاقد مع كيان آخر ولها حقوق ومسؤوليات والتزامات منفصلة عن تلك الخاصة بأعضائها”.

المادة (473) من القانون المدني السوري ،والمادة (494) من القانون المدني الليبي ،والمادة (626) من القانون المدني العراقي ،والمادة (844) من قانون الالتزامات والعقود اللبناني (7).

يتضح من تعريف الشركة حسب ما سبق: أنها شركة تسعد الناس.

لتكوين شركة ،يجب أن يكون هناك عقد بين شخصين أو أكثر.

يساهم كل شخص بحصة في رأس مال الشركة. سواء كانوا يقدمون المال أو البضائع ،فإنهم جميعًا يساهمون بالتساوي.

الغرض من توقيع العقد هو الموافقة على المشاركة.

يشارك كل شريك في أرباح وخسائر الأعمال.

لإتمام العقد وهو كتابة.

اقرأ أيضا:شروط فصل الموظف السعودي في القطاع الخاص

لايمكنك التقديم لديك صرف مستمر لمنفعة ساند

ما هي حقوق المطلقة الأجنبية في السعودية

نص المادة 200 من نظام المرافعات الشرعية

استشارات قانونية عقارية جدة الرياض بالسعودية

ما هي مهام هيئة الرقابة والتحقيق بالسعودية

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.